آخر الأخبار :: الإغاثة في حلب : سرقات علنية وإهمال محزن وتجارة عالمكشوف || "الغارديان": "داعش" المسمار الأخير في نعش المسيحيين والعلمانيين والقوميين العرب || مبعوث أممي إلى العراق : عنف "داعش" أودى بحياة 900 شخص منذ بداية الشهر الجاري || التعليم العالي تحدد مواعيد مفاضلة المنح في رومانيا وباكستان والأردن || محافظة دمشق تحدد مواقع ساحات ألعاب الأطفال خلال فترة العيد || بدء التسجيل لدورات التدريب السريع في مجمعي دمشق وحمص || نص المرسوم القاضي بمنح دورة امتحانية إضافية وأخرى استثنائية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى || سوريا ..أرض "الجهاد" لفاقدي البصيرة والبصر! || المصرف التجاري يبرر أسباب الامتناع عن صرف العملات العربية || العقاري: الصرافات ستعمل حتى العاشرة ليلاً لغاية يوم الأحد || من هو فنان هوليود الأعلى أجراً هذا العام؟ || دونغا خلفا لسكولاري في قيادة البرازيل || الشرطه الكندية تلاحق "جهادياً" توجّه نحو سوريا || "أصغر جهادي في سوريا" يعود إلى بلاده || تعديل تعليمات استيراد المواد الكيماوية والأولية الداخلة في الصناعات الدوائية ||
البطل السوري خالد أكر ورفاقه في "ليلة الطائرات الشراعية"




 
في تمام الساعة العاشرة والنصف مساء من يوم الأربعاء25/11/1987 أقلعَ سرب من الطيران الشراعي الفلسطيني من مطارهِ السري مكوناً من 4 مقاتلين على طائرات شراعية متوجهين بدمائهم وبنادقهم نحو فلسطين المحتلة 
 
سير العملية:
 
- قام تشكيل الشهيد الطيار ملازم أول "أبو عمار أدهم" باقتحام معسكر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الصهيوني في فلسطين المحتلة، معسكر " غيبور "أو ما يطلق عليه معسكر " الأبطال " من لواء جولاني، وهم من أكثر جنود وقوات وضباط الكيان الصهيوني تدريباً وتسليحاً وكفاءةً وخبرة.
 
- أكدت الاتصالات مع التشكيل أن الطائرات الشراعية وصلت بسلام أرض المعركة في الوقت المحدد وحسب الخطة المعدة من قيادة الجبهة، فهبطوا في عدة أمكنة تحيط بالمعسكر، ولحسن حظ الأبطال أنهم هبطوا في مدرج طيران قديم.
 
- انقسم التشكيل المقاتل إلى مجموعتين: مجموعة حماية أخذت مكانها حول المعسكر وأطرافه، ومجموعة الاقتحام التي تكون مهمتها داخل المعسكر.
 
- في الوقت المحدد بدأ الاقتحام، وبدأت مجموعة الرماية والاقتحام برمي المعسكر بالقنابل على المهاجع والخيم، وقد فوجئ الضباط والجنود وأذهلوا وأفزعتهم المفاجأة.
 
- لم يستطع العدو أن يتبادل النيران مع المجموعة قبل مضي 15 دقيقة من بداية المعركة، حيث كان الدمار قد حاق بأكثر من مكان في المعسكر وعدد القتلى والجرحى قد ملأ أرض المعسكر وأمام بواباتهِ.
 
- استمرت المعركة ما يقارب الـ 90 دقيقة استشهد خلالها البطل السوري الحلبي خالد محمد أكر قائد التشكيل المقاتل.
 
- استنجد العدو بقوات من خارج المعسكر وغطت سماء المعركة طائرات مروحية وقذائف الإنارة والإضاءة.
 
وأثناء عودة المقاتلين الثلاثة بطائراتهم الشراعية أصيبت طائرة التونسي البطل " ميلود ناجح بن نومه " فسقطت فوق مرتفعات (حلتا) في الجنوب اللبناني الصامد فاضطرت للهبوط وقام المقاتل البطل بالاشتباك مع قوات العدو الصهيوني لإكمال المعركة موقعاً في صفوفهم عدداً من القتلى والجرحى وبقى يقاوم إلى أن نال الشهادة في صباح 26- 11- 1987 م.
 
- أكَّدَ العائدون على أشرعتهم الطائرة وهما البطلان الفلسطينيان الذان لم يتم الإفصاح عنهما حتى الان أنَّ خسائر العدو الصهيوني كانت فادحة حيث قتل وجرح أكثر من 35 عسكرياً صهيونياً من بينهم: ضابط وضابط صف، وتم تدمير ثلاثة مهاجع وحرق خمس خيم، وتدمير وإعطاب أكثر من ست آليات مختلفة، إلا أنَّ العدو الصهيوني اعترفَ فقط بالقتلى الست الذينَ أسقطهم المقاتل الشهيد خالد محمد أكر.
 
الأبطال الشهداء:
الشهيد الطيار: خالد محمد أكر (أبو رامي) مقاتل حلبي من القطر العربي السوري، انضم إلى صفوف الجبهة الشـعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، عندما بلغ الرابعةَ عشر من العمر وتدرب على الفنون القتالية المختلفة وأتقنَ قيادة الطائرة الشراعية ونفذ العملية البطولية وهو بعمر 20 عاماً.
 
وتقول قوات العدو أن المقاتل خالد عندما اقتحم معسكراتهم كان يصرخ: "فلسطين عربية والموت لكم يا أوغاد"، وذلك في الوقت الذي كان يوزع فيه خالد أكر صليات نيرانهِ على الجنود وقد تجمعت أغلب إصابات خالد أكر في منطقة (الخصية) ليفقد قادة العدو رجولتهم وفحولتهم حسبما أفادت إذاعة العدو ووكالات الأنباء العالمية.
 
الشهيد الطيار: ميلود ناجح بن نومه من العاصمة تونس في القطر العربي التونسي، انضم إلى صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، وتدرب في صفوفها على مختلف أنواع الأسلحة وخاض عدة دورات عسكرية وقد استشهد أثناء عودتهِ من الغارة الشراعية الجوية في صباح يوم الخميس الموافق 26- 11- 1987 م في قرية حلتا في الجنوب اللبناني.
 
عندما انتهت المعركة نقل جنود العدو جثة الشهيد السوري "خالد اكر" في نقالة إلى المستوصف الصحي في مستعمرة "كريات شمونه" ووضعوها خارج المستوصف قرب الباب ، و عندما وصل قائد لواء جولاني المستعمرة ذهب إلى المستوصف فمر بجثمان الشهيد خالد أكر ملفوفا ببطانية فأدى القائد الصهيوني التحية العسكرية أمام الجثمان فهمس قائد المعسكر في أذن قائد اللواء إن هذه جثة المخرب قائد الهجوم فقال قائد اللواء انه يستحق التحية

الخبر

الأحد, 25 تشرين الثاني, 2012, 06:52 مساءً


التعليقات

2013/4/26
هاد هوالجهادالحقيقي مو بتخريب البلد


major
2013/3/22
الشهداء الحقيقيون

رحمة الله على الشهداء , لم يبقى مثل هذه الرجال في وقتنا الحالي حسبنالله ونعم الوكيل


sami
2013/1/13
النصر

هكذا المسلمون الحق


sami
2013/1/13
النصر

هكذا المسلمون الحق


سامي
2013/1/13
الرحمة

رحمة الله عليك خالد وكم كنت أقرأ قصيدة مظفر النواب عنك ولكن مهما قيل من قصائد فإنها لن تكافئ الشهيد


abdo shamsi
2013/1/12
هي رجالك حلب

هدول هن رجال العز وما حدا غيرون






أضف تعليقك

الأسم :
عنوان التعليق (اختياري) :
نص التعليق :
 
 
من نحن | اتصل بنا

© 2014 - All Rights Reserved To Al-Khabar Tele-Site