آخر الأخبار :: أطفال سوريون يعملون في أمريكا لإحياء حمص القديمة || روسيا : مسألة منح سوريا قرضا بقيمة مليار دولار تتطلب مزيدا من الدراسة || بوتين: الدعم الغربي للمسلحين في سوريا أدى إلى تنامي قدرات "داعش" || الصناعة: خـروج أكثر من 2200 عامل من الخدمة بسبب الحرب || الاف من اللاجئين السوريين في الأردن يعودون إلى سوريا بعد ايقاف المساعدات الانسانية || كندا تعلن أن منفذ الهجوم على برلمانها كان "مشروع جهادي" في سوريا || طلاب أمريكيون يعلّقون مدير مدرستهم على الحائط "بملء ارادته" || سفير الفاتيكان بدمشق ينتقد تركيز الإعلام على عين العرب دون بقية المدن السورية || مسؤولون أميركيون: عين العرب لا تزال مهددة بالسقوط بيد "داعش" || "ريد بول" تدفع تعويضاً للمستهلكين لعدم ظهور "الأجنحة" || واشنطن تكشف عن "خطة جديدة" لمواجهة تمويل "داعش" || شركة شوكولاتة "isis" البلجيكية تحاصرها التسمية "الداعشية" || الفنان اللبناني راغب علامة يكشف عن "طريقة سحرية" للقضاء على "داعش" || دير الزور: "داعش" ينفذ حد الرجم برجل بدعوى القبض عليه "متلبسا بالزنا" || "التوقيت الشتوي" يتسبب بتراجع مستوى نشاط الأطفال ||
البطل السوري خالد أكر ورفاقه في "ليلة الطائرات الشراعية"




 
في تمام الساعة العاشرة والنصف مساء من يوم الأربعاء25/11/1987 أقلعَ سرب من الطيران الشراعي الفلسطيني من مطارهِ السري مكوناً من 4 مقاتلين على طائرات شراعية متوجهين بدمائهم وبنادقهم نحو فلسطين المحتلة 
 
سير العملية:
 
- قام تشكيل الشهيد الطيار ملازم أول "أبو عمار أدهم" باقتحام معسكر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الصهيوني في فلسطين المحتلة، معسكر " غيبور "أو ما يطلق عليه معسكر " الأبطال " من لواء جولاني، وهم من أكثر جنود وقوات وضباط الكيان الصهيوني تدريباً وتسليحاً وكفاءةً وخبرة.
 
- أكدت الاتصالات مع التشكيل أن الطائرات الشراعية وصلت بسلام أرض المعركة في الوقت المحدد وحسب الخطة المعدة من قيادة الجبهة، فهبطوا في عدة أمكنة تحيط بالمعسكر، ولحسن حظ الأبطال أنهم هبطوا في مدرج طيران قديم.
 
- انقسم التشكيل المقاتل إلى مجموعتين: مجموعة حماية أخذت مكانها حول المعسكر وأطرافه، ومجموعة الاقتحام التي تكون مهمتها داخل المعسكر.
 
- في الوقت المحدد بدأ الاقتحام، وبدأت مجموعة الرماية والاقتحام برمي المعسكر بالقنابل على المهاجع والخيم، وقد فوجئ الضباط والجنود وأذهلوا وأفزعتهم المفاجأة.
 
- لم يستطع العدو أن يتبادل النيران مع المجموعة قبل مضي 15 دقيقة من بداية المعركة، حيث كان الدمار قد حاق بأكثر من مكان في المعسكر وعدد القتلى والجرحى قد ملأ أرض المعسكر وأمام بواباتهِ.
 
- استمرت المعركة ما يقارب الـ 90 دقيقة استشهد خلالها البطل السوري الحلبي خالد محمد أكر قائد التشكيل المقاتل.
 
- استنجد العدو بقوات من خارج المعسكر وغطت سماء المعركة طائرات مروحية وقذائف الإنارة والإضاءة.
 
وأثناء عودة المقاتلين الثلاثة بطائراتهم الشراعية أصيبت طائرة التونسي البطل " ميلود ناجح بن نومه " فسقطت فوق مرتفعات (حلتا) في الجنوب اللبناني الصامد فاضطرت للهبوط وقام المقاتل البطل بالاشتباك مع قوات العدو الصهيوني لإكمال المعركة موقعاً في صفوفهم عدداً من القتلى والجرحى وبقى يقاوم إلى أن نال الشهادة في صباح 26- 11- 1987 م.
 
- أكَّدَ العائدون على أشرعتهم الطائرة وهما البطلان الفلسطينيان الذان لم يتم الإفصاح عنهما حتى الان أنَّ خسائر العدو الصهيوني كانت فادحة حيث قتل وجرح أكثر من 35 عسكرياً صهيونياً من بينهم: ضابط وضابط صف، وتم تدمير ثلاثة مهاجع وحرق خمس خيم، وتدمير وإعطاب أكثر من ست آليات مختلفة، إلا أنَّ العدو الصهيوني اعترفَ فقط بالقتلى الست الذينَ أسقطهم المقاتل الشهيد خالد محمد أكر.
 
الأبطال الشهداء:
الشهيد الطيار: خالد محمد أكر (أبو رامي) مقاتل حلبي من القطر العربي السوري، انضم إلى صفوف الجبهة الشـعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، عندما بلغ الرابعةَ عشر من العمر وتدرب على الفنون القتالية المختلفة وأتقنَ قيادة الطائرة الشراعية ونفذ العملية البطولية وهو بعمر 20 عاماً.
 
وتقول قوات العدو أن المقاتل خالد عندما اقتحم معسكراتهم كان يصرخ: "فلسطين عربية والموت لكم يا أوغاد"، وذلك في الوقت الذي كان يوزع فيه خالد أكر صليات نيرانهِ على الجنود وقد تجمعت أغلب إصابات خالد أكر في منطقة (الخصية) ليفقد قادة العدو رجولتهم وفحولتهم حسبما أفادت إذاعة العدو ووكالات الأنباء العالمية.
 
الشهيد الطيار: ميلود ناجح بن نومه من العاصمة تونس في القطر العربي التونسي، انضم إلى صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، وتدرب في صفوفها على مختلف أنواع الأسلحة وخاض عدة دورات عسكرية وقد استشهد أثناء عودتهِ من الغارة الشراعية الجوية في صباح يوم الخميس الموافق 26- 11- 1987 م في قرية حلتا في الجنوب اللبناني.
 
عندما انتهت المعركة نقل جنود العدو جثة الشهيد السوري "خالد اكر" في نقالة إلى المستوصف الصحي في مستعمرة "كريات شمونه" ووضعوها خارج المستوصف قرب الباب ، و عندما وصل قائد لواء جولاني المستعمرة ذهب إلى المستوصف فمر بجثمان الشهيد خالد أكر ملفوفا ببطانية فأدى القائد الصهيوني التحية العسكرية أمام الجثمان فهمس قائد المعسكر في أذن قائد اللواء إن هذه جثة المخرب قائد الهجوم فقال قائد اللواء انه يستحق التحية

الخبر

الأحد, 25 تشرين الثاني, 2012, 06:52 مساءً


التعليقات
لا يوجد تعليقات



أضف تعليقك

الأسم :
عنوان التعليق (اختياري) :
نص التعليق :
 
 
من نحن | اتصل بنا

© 2014 - All Rights Reserved To Al-Khabar Tele-Site