آخر الأخبار :: حسام ميه .. ناج من "مجزرة الأربعاء الدامي" في حمص يروي قصته || "الأمن" السعودي يقتل 4 أشخاص في العوامية || الحسكة : عام ثالث بلا كهرباء حقيقية ! || "دراسة": مرض السكر مرتبط بفصيلة الدم عند النساء || "فيسبوك" تفرض شروطاً جديدة تزيد من انتهاك الخصوصية || صينية تعرض ابنتها للبيع لعلاج زوجها || تلغراف: خطر "الجهاديين" زاد نسبة زراعة الحشيش في لبنان || "ديلي ميل": "داعش" يموّل إرهابه ببيع الأعضاء البشرية || "فيسبوك" تطرح تطبيقاً لإضافة الملصقات على الصور قبل نشرها || فرنسا تتهم 7 أشخاص بإرسال "جهاديين" إلى سوريا || تركيا: تسليح وتدريب المعارضة في سوريا قبل آذار || الاتصالات : 60 ألف بوابة ADSL جديدة توزع على 8 محافظات قريباً || الأقمار الصناعية تظهر حجم السرقات التي تتعرض لها الآثار السورية || الخارجية الروسية: "داعش" استخدم مواداً سامةً في سوريا || ألمانيا تنشر مقاطع فيديو على "يوتيوب" لإبعاد شبابها عن "داعش" ||
حارم : مجزرة في حي الطارمة من بينها 7 أطفال .. و مناشدات بحل إنساني سريع ينقذ الجرحى




 

مازال كل من حي الطارمة و القلعة الأثرية في مدينة حارم بريف ادلب يعانيان حصارا خانقا من قبل مسلحي المعارضة منذ نحو شر تقريبا مع انعدام كافة متطلبات الحياة من أغذية و أدوية

و شهد حي الطارمة صباح الأحد مجزرة جديدة ذهب ضحيتها العشرات من الشهداء و الجرحى بصفوف المدنيين نتيجة سقوط أكثر من 30 صاروخا على الحي أطلقها مسلحو المعارضة بواسطة راجمة صواريخ متمركزة في بلدة بسنيا القريبة .

و قال مصدر ميداني من داخل حي الطارمة لتلفزيون الخبر انه " تم انتشال سبعة شهداء أطفال تم انتشال جثثهم من تحت الأنقاض نتيجة القصف الصاروخي الذي تعرض له الحي في حصيلة أولية ".

و أضاف المصدر أن " 3 صواريخ سقطوا فوق منزل أدت إلى تدميره بالكامل فوق قاطنيه و لم يعرف عدد الشهداء بداخله لصعوبة التحرك و استهداف الحي بواسطة رشاشات ثقيلة ".

و أكد المصدر أن " جثث الشهداء مازالت في مكانها و الدماء سالت في الشوارع و اختلطت بمياه الأمطار لصعوبة سحب الجثث و خاصة أن معظمها مازالت تحت الأنقاض و لم نتمكن من معرفة الأعداد".

و في سياق متصل ، قال المصدر لتلفزيون الخبر أن " مسلحي المعارضة قاموا بعد قصفهم الحي بأربع محاولات تسلل إلى القلعة و تم إحباطها جميعها من قبل عناصر حماية حي الطارمة و عناصر حماية القلعة ".

و نقل المصدر عن أهال حي الطارمة مناشدتهم للمنظمات الإنسانية في سوريا و من بينها الصليب و الهلال الأحمر للعمل السريع لإخراجهم من الحي وخاصة الجرحى الذين مازالوا يصارعون الموت على أمل فك الحصار عنهم ووصول المساعدات الطبية لعلاجهم .

و بيّن الأهالي أنهم لم يعودوا قادرين على تحمل صواريخ المعارضة المسلحة التي تنهال عليهم بشكل يومي و تتسبب بمقتل و جرح العديد من أبناء الحي.

و أضاف المصدر أن " كل يوم تتأخر فيه الحكومة السورية و المنظمات الإنسانية عن إيجاد حل سريع للحصار الذي يعشيه الحي و القلعة يؤدي إلى سقوط شهداء و جرحى بفعل القصف الصاروخي من قبل مسلحي المعارضة".

و أكد المصدر أن" مسلحي المعارضة لن ينسحبوا من المدينة التي باتوا يسيطرون على معظمها باستثناء الحي و القلعة و لن يقبلوا بهدنة مع أهالي الحي و أن رسائل الانتقام تصل بشكل يومي إلى الحي بعد مقتل قادتهم في الغارة الجوية الأخيرة".

و أشار المصدر إلى أن " مسلحي المعارضة كثفوا هجماتهم مؤخرا على الحي و القلعة مستغلين غياب تحليق الطيران الحربي فوق المنطقة لأكثر من يومين ، و لا نعرف إلى متى يستطيع عناصر حماية الحي الصمود في وقت بدأت فيه الذخيرة تنفذ منهم ".

و مازال أهال الحي و عناصر حماية القلعة يعانون من انعدام أي نوع من المواد الغذائية معتمدين على ثمار الأشجار لقتل الجوع الذي يعانون منه، و الحديث للمصدر الميداني.

الخبر

الأحد, 11 تشرين الثاني, 2012, 09:28 مساءً


التعليقات
لا يوجد تعليقات



أضف تعليقك

الأسم :
عنوان التعليق (اختياري) :
نص التعليق :
 
 
من نحن | اتصل بنا

© 2014 - All Rights Reserved To Al-Khabar Tele-Site