آخر الأخبار :: "الوجبة الحلال" .. أحدث مؤشرات الإرهاب الأوروبية || وصفات منزلية لعلاج تساقط الشعر || التعليم تحدد مواعيد اختبار القيد في الماجستير والاختبار الوطني للغات || "فيسبوك": 1.39 مليار مستخدم نشط شهرياً || "ورق" ذكي لنقل المعلومات عبر جسم الانسان || موسكو: دي ميستورا أطلع بوغدانوف على الاتصالات حول ضمان "تجميد القتال" في حلب || صحيفة "مكة" السعودية تنشر مقالا عن الرئيس بشار الأسد : حاكم عاقل || "فخ القنيطرة": إخفاق استخباراتي وعسكري "اسرائيلي" || غرفة تجارة دمشق تطالب بإلغاء رفع الرسوم الجمركية على الأعلاف || الداخلية: سوريا أصبحت من دول المنشأ بجرائم الإتجار بالأشخاص || تقرير غربي: الرغبة بالزواج دفعت 550 امرأة أوروبية إلى الالتحاق بـ "داعش" || "داعش" يرسل دفعة من مقاتليه إلى اليمن || تمديد قرار منع تصدير الأخشاب غير المصنعة حتى نهاية العام الجاري || ضابط بسلاح الجو السعودي يغتصب " غلاماً " في لاس فيغاس || العدو "الإسرائيلي" يقف مكتوف الأيدي بعد عملية حزب الله : "ضبط النفس" ! ||
أمير سعودي يستعين بالرئيس الأسد لإيقاف عرض فيلم "ملك الرمال"




كشف الأمير طلال بن عبدالعزيز رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية عن سعيه للتوسط لدى الرئيس بشار الأسد من أجل إيقاف عرض فيلم "ملك الرمال" الذي يتحدث عن سيرة المؤسس الملك عبدالعزيز و الذي يُعرض حاليا في سوريا في أعقاب عرضه في لندن.

وقال عبد العزيز عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر أنه استعان بصديق مشترك بينه وبين الرئيس بشار الأسد لمنع عرض هذا الفيلم في دمشق، متمنيا من الرئيس الأسد أن يستجيب إكراماً لشخص الملك المؤسس الذي "لا يمكن لسوريا وشعبها نسيان أعماله الخيرة ودعمه الدائم"، على حد تعبيره.

ويتحدت فيلم " ملك الرمال" عن مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، وقال منتج ومخرج الفيلم نجدة أنزور ان فيلمه "يبحث في تاريخ الإرهاب وجذوره وعلاقة ذلك بما يحدث اليوم في العالم قاطبة".

و يعرض الفيلم جانباً من الاتفاق الذي تم بين بريطانيا العظمى والسلطان عبد العزيز، وقتها، وكيف تم دعمه بالمال والسلاح للقضاء على سلطة آل الرشيد التي حكمت الرياض في ذلك الوقت، والتخلص من العثمانيين تمهيداً لاحتلال المنطقة وبسط نفوذ الغرب عليها، وهذا ما حصل لاحقاً في اتفاقية (سايكس ـ بيكو) بين بريطانيا وفرنسا لتقاسم النفوذ في المنطقة.

كما يكشف بعض الحقائق والتفاصيل عن العلاقة الوثيقة بين بريطانيا العظمى في ذلك الوقت ورجلها في المنطقة السلطان عبد العزيز آل سعود وكيف نفّذ مشروعها حتى تم تتويجه كملك على المملكة العربية السعودية من قبلها، وفق تعبير أنزور.

كما يستعرض الفيلم جانباً من الاتفاق والعهد والحلف الذي تم بين الوهابيين وآل سعود لتقاسم السلطة والحكم على كامل أراضي المملكة العربية السعودية مثل السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، أي الحكم بالسيف والقرآن، وهو ما استمر حتى يومنا هذا وبدأت نتائجه تؤثر على المنطقة العربية برمتها من افرازات "سلفية وجهادية".

الخبر

السبت, 07 كانون الاول, 2013, 10:45 مساءً


التعليقات
لا يوجد تعليقات



أضف تعليقك

الأسم :
عنوان التعليق (اختياري) :
نص التعليق :
 
 
من نحن | اتصل بنا

© 2015 - All Rights Reserved To Al-Khabar Tele-Site